الربح من الإنترنت والتسويق الفيروسى

الربح من الإنترنت والتسويق الفيروسى
الربح من الإنترنت والتسويق الفيروسى

لقد أصبحت المنافسة في عالم التسويق الإلكتروني قوية لدرجة يصعب معها البقاء في خضم أمواج المواقع التي يتم نشرها  يوميا فما أن أتصفح الانترنت بالكلمات المرتبطة بموقعي مثل “الربح من الإنترنت” أو العمل من المنزل” أو “التجارة الإلكترونية” إلا وأجد وابلا لا حصر له من المواقع وعلى الرغم من ضحالة المادة العلمية التي تقدمها معظم هذه المواقع إلا أنها تحتل مكانا لدى جوجل وهو ما يجعل المسوق الإلكتروني الذي يسوق لموقع متميز يتوه  بين طرق التسويق المختلفة ونحن في هذا المقال نقدم طريقة متميزة نطلق عليها التسويق الفيروسي وهو نوع من أنواع الإشهار تجعل موقعك يشتهر وينتشر كما ينتشر الفيروس من مكان لأخر دون أن يجد المنافسين سبيلا لإيقافه أو التغلب عليه بالطرق العادية القصيرة الأجل.

وقبل البدء في إعطاء فكرة عن هذا النمط التسويقي دعنى  أقول لك أنني لا أسوق لموقعي أبدا إلا على فترات طويلة جدا قد تمتد لعام فهل تتخيل أن يهمل شخص ما موقعه عاما كاملا ورغم ذلك يظل موقعه يحقق له دخلا يتفوق على الدخل الذي يحققه من وظيفته التقليدية ……………إنه كذلك بالفعل ……بفضل  استخدامي لطرق التسويق الفيروسي التي تدفع بالأخريين للتسويق لي بشكل إدماني مما يجعل فكرة موقعي تنتقل من شخص لأخر تماما كما ينتقل الفيروس من شخص لأخر في حلقة مفرغة تجعل موقعي ومبيعاتي متدفقة رغم عدم قيامي بالتسويق بالطرق التقليدية.

وهنا لابد إن تدرك أن كلمة فيروس هي كلمة شاع أن ندرج تحتها عدد كبير من المفاهيم المشابهة التي يعطيها المتخصصين أسماء مختلفة فمثلا هناك “الفيروس” وهناك “الأسباى ويير” وهناك “برامج الأد ويير” ومن هنا تجد كلمات إنجليزية كثيرة تبدأ بالزائدة الإنجليزية

Anti

وهى زائدة إنجليزية تعنى “ضد”

فكما أن هناك المصطلحات التالية

Virusفيروس

Adware برنامج دعاية

Spyware  برنامج تجسس

هناك برامج مقاومة لهذه البرامج الضارة نطلق عليها بالترتيب

Anti-virus

Anti-adware

Anti-spyware

إذن فهناك من يقوم بتصميم برامج مهمتها أن تنتشر بشكل فيروسي لتنتقل لجهازك بالعدوى بغرض إعلامك أن هناك موقعا يقوم ببيع شيئا معينا أو يروج لفكرة محددة

هل حدث لك أن صادفت ووجدت شاشة على جهازك تفتح على المتصفح رغما عنك لتنقلك إلى موقع بعينه أو تخبرك بمنتج محدد؟

هنا لابد أن نميز بين هذا النمط التسويقي المرفوض الذي يفرض نفسه على العميل وبين التسويق الفيروسي الشرعي الذي ليس له علاقة بالسوفيت ويبر التي تفرض نفسها على جهاز العميل وهنا لابد أيضا أن تدرك أن عبارة “التسويق الفيروسي” ليس له علاقة أبدا بالفيروسات لكن له علاقة بعدوى الفكر بحيث تسيطر الفكرة على العميل بشكل إدماني يجعله على أتم استعداد ليقنع أشخاصا أخريين بنفس الفكرة في دائرة تتسع باستمرار لتضم عملاء جدد

ودعني أعطيك مثالا للتوضيح

هل دخلت مرة لأحد المواقع التي تنتشر فيها عبارات  “أربح من الإنترنت” أو “الربح من الانترنت”  أو “الربح السريع من الإنترنت”  أو “العمل من المنزل”  أو “الربح أكثر من خمسمائة دولار من خلال الإنترنت”  أو ما شابة

هل وجدت نفسك مجنونا بالفكرة وبطريقة تقديمها

هل حاولت مرارا أن تصمم موقع وتكرر فيه نفس الكلمات وكأن عدوى الفيروس قد أصابتك لتجعلك – تتصرف بشكل أهوج خارج عن الوعي – أسف على اللفظ – لكن هذا ما يحدث فعلا – والمدهش انك تفعله وتفعله وتفعله وأنت راضى

وقد تسوق لموقع أو احد الشركات التي تطلق على نفسها “شركات الربح من الإنترنت”  وتسوق وتسوق…..ثم تسوق……. وأنت راضى

وتجد نفسك تخبر الأخريين بالتسجيل….. وأنت راضى

ويا جماعة أشهر مواقع الربح من الإنترنت

سجلوا وأكسبوا من الإنترنت

وتظل تسوق للشركة بشكل هستيري

هل جربت هذا

حسنا……...

حتما جربته وحتما سمعت عن الربح من الإيميل أو من شركة “بريد الحمار” – أسف على اللفظ مرة أخرى ولكن هكذا تسمى نفسها

هذا نمط من أنماط التسويق الفيروسي الذي يسوق به أصحاب هؤلاء المواقع لمواقعهم على حسابك وأنا هنا لا أتناول هذا النمط التسويقي البذيء ولكني أعرض فقط الفكرة لكي تفهم معنى التسويق الفيروسي وتعرف انه بالفعل ينتقل مثل الفيروس من خلال لينكات الريفيرال أو ما شابة

هنا فقط تدرك أن هذه التقنية يمكن استخدامها بشكل راقي مختلف عن الغوغاء الذي انتشرت على الانترنت العربي للتسويق لمواقع راقية فشركة مايكروسوفت قامت بالتسويق للهوتميل بهذا الشكل وهو ما يدعونا لتقديم برنامج تدريبي لتدريب أصحاب المواقع على التسويق الفيروسي فزورنا على هذا الموقع

Projects.nasateacher.com

وستجد ضمن العروض برنامج للتدريب على التسويق الفيروسي فقد حان الوقت لتستخدم هذا النمط القوى التأثير كما فعلت شركة مايكروسوفت أثناء الترويج للهوتميل

أو زورنا على الموقع التالى لتدريب شامل على التجارة الإلكترونية والتسويق الإلكترونى والربح من الإنترنت

askustoday.com